الارشيف / اقتصاد / العربية

إيلون ماسك أول شخص يخسر 200 مليار دولار في التاريخ.. هذا ما حدث لثروته!"تسلا" لم تعد أكثر أصول "إيلون ماسك" قيمة

كان الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إيلون ماسك ثاني شخص في التاريخ المعاصر يجمع ثروة شخصية تزيد على 200 مليار دولار، متجاوزاً هذا الحد في يناير 2021، بعد أشهر قليلة من تخطي هذا المستوى من جانب الملياردير المؤسس لـ "أمازون"، جيف بيزوس.

ولكن ماسك تغلب عليه، كأول شخص في التاريخ يخسر 200 مليار دولار من صافي ثروته.

مادة اعلانية

شهد ماسك، البالغ من العمر 51 عاماً، انخفاضاً حاداً في ثروته إلى 137 مليار دولار بعد تهاوي أسهم تسلا في الأسابيع الأخيرة، بما في ذلك انخفاض بنسبة 11% يوم الثلاثاء، وفقاً لمؤشر "بلومبرغ للمليارديرات"، والذي اطلعت عليه "العربية.نت".

وهذا انخفاض من ذروتها البالغة 340 مليار دولار في 4 نوفمبر 2021، وظل أغنى شخص في العالم لنحو عامين حتى تجاوزه في ديسمبر، "برنارد أرنو"، الملياردير الفرنسي ورئيس مجلس إدارة شركة LVMH للسلع الفاخرة.

كان نمو ثروة ماسك، مدفوعاً بالأساس في حصة في شركة تسلا، بعد أن تجاوزت القيمة السوقية للشركة تريليون دولار لأول مرة في أكتوبر 2021، لتنضم إلى شركات التكنولوجيا العملاقة أمازون، ومايكروسوفت، وأمازون.

ولكن مؤخراً، باتت هيمنة "تسلا" على سوق السيارات الكهربائية - أساس تقييمها الفريد - معرضة للخطر حيث يلحق المنافسون بالركب. وحاولت الشركة تقديم خصومات نادرة للمستهلكين الأميركيين قدره 7500 دولاراً لاستلام الطرازين الأكثر مبيعاً قبل نهاية العام، مع تقليل الإنتاج في مصنعها في شنغهاي.

وفي هذه الأثناء، مع اشتداد الضغط على تسلا، كان ماسك مشغولاً بهيكلة "تويتر"، والتي استحوذ عليها مقابل 44 مليار دولار في أواخر أكتوبر.

كان الانخفاض في أسهم تسلا حاداً للغاية - انخفضت الأسهم بنسبة 65% في عام 2022 - وباع ماسك الكثير هذا العام للمساعدة في تغطية صفقة "تويتر"، لدرجة أن حصته في "تسلا" لم تعد أكبر أصوله، وفقاً لمؤشر الثروة الخاص بـ "بلومبرغ". وأصبحت حصة ماسك في شركة "سبيس إكس"، البالغ قيمتها 44.8 مليار دولار هي الأثقل وزناً في ثروته، تليها حصته في "تسلا" والبالغ قيمتها 44 مليار دولار، ولكن (لا يزال لديه خيارات تقدر قيمتها بنحو 27.8 مليار دولار). يمتلك ماسك الآن 42.2% من SpaceX، وفقاً لإحدى الملفات الحديثة.

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العربية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العربية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا