الارشيف / اقتصاد / العربية

بيتكوين بعد توقعات بتجاوزها 200 ألف دولار في 2022.. كيف تبخرت أحلام بيتكوين؟تقييم بعض شركات التشفير انخفض 90%

قبل عام، كان محللو العملات المشفرة، بعد نجاحات عام 2021، لديهم آمال كبيرة في بيتكوين، حيث رأى بعضهم أن العملة المشفرة يمكن أن يصل سعرها إلى 100000 دولار أو أكثر في عام 2022. ولكن انتهى بها الحال بشكل مفاجئ للتراجع إلى مستوى 16500 دولار.

وخسرت عملة بيتكوين، التي أثقلها مجلس الاحتياطي الفيدرالي بسياسة التشديد النقدي، فضلاً عن سلسلة من الفضائح والانفجارات لمشاريع التشفير، أكثر من 60% في عام 2022، وهو ثاني أسوأ أداء سنوي لها على الإطلاق، والعام الثالث فقط الذي تسجل فيه انخفاض في تاريخها. وعانت العملات المشفرة الأخرى أيضاً، حيث فقدت إيثر ما يقرب من 70%، وانخفض مؤشر أكبر 100 عملة رقمية بنسبة 65% تقريباً.

مادة اعلانية

وقال كبير استراتيجيي السوق لشركة "Miller Tabak + Co"، مات مالي: "لم يفهم الناس قيمة العملات المشفرة كفئة أصول، فقد كانت الأموال الرخيصة في عامي 2020 و2021، سبباً دافعاً للارتفاعات، بفضل سعر الفائدة الصفري، وسياسات التيسير الكمي الهائلة. أما الآن وقد اختفت هذه البرامج، سيستغرق الأمر وقتاً أطول بكثير حتى تصل فئة الأصول المشفرة إلى إمكاناتها الكاملة".

أما، توم لي من "Fundstrat"، والذي توقع في نهاية عام 2021، أن "بيتكوين" يمكن أن تصل بسهولة إلى 100000 دولار في عام 2022 وأن نطاق 200000 دولار يمكن تحقيقه. فقد قال في مقابلة معه: "أعلم أن الأمر يبدو خيالياً، لكنه مفيد جداً".

في هذه الأثناء، وفي بداية شهر يناير من العام الماضي، توقع الخبراء الاستراتيجيون في "غولدمان ساكس"، أن تصل عملة بيتكوين إلى 100000 دولار على مدار 5 سنوات حيث حصلت على حصتها في السوق من الذهب. فيما قال مايك نوفوغراتز، المدافع عن العملات المشفرة، إن "بيتكوين" يمكن أن تصل إلى 500 ألف دولار في نفس الإطار الزمني.

ولكن ربما لم يكن أي منهم أكثر جرأة من الشريك المؤسس لشركة "أرك إنفستمنت"، كاثي وود، التي كررت في نهاية نوفمبر توقعاتها لهدف بيتكوين البالغ مليون دولار بحلول عام 2030 - أي ما يقرب من 6000% زيادة عن المستويات الحالية.

وقالت وود، في مقابل لـ "بلومبرغ"، اطلعت عليها "العربية.نت": "تحتاج أحياناً إلى المرور بأزمات لرؤية الناجين". "نعتقد أن بيتكوين ستخرج من هذه الملحمة".

لقد أخطأ الكثير من الاستراتيجيين في بداية 2022 في قراءة مدى قوة سياسة التشديد الكمي للاحتياطي الفيدرالي، أثناء عمله على كبح التضخم. كما رفعت البنوك المركزية الأخرى في جميع أنحاء العالم الأسعار، وخلقت بيئة غير مرغوب فيها للأصول الخطرة مثل العملات المشفرة - وتغيراً كبيراً عن الأيام القوية لعامي 2020 و2021، عندما كانت المعدلات منخفضة للغاية.

كما تعرضت الشركات التي يركز عملها على العملات المشفرة إلى التأثر الشديد في عام 2022، حيث تراجعت كل من كوينباس غلوبال، وماراثون ديجيتال، بنسبة 90% تقريباً، وخسرت شركة Riot Blockchain نحو 85% وهي نفس النسبة التي فقدتها "مايكرو استراتيجي" MicroStrategy Inc.

فمن الانهيار الداخلي لـ Terra blockchain، الذي أسقط عدداً من مقرضي العملات الرقمية، إلى إفلاس FTX، كان العام بمثابة ضربة تلو الأخرى للصناعة.

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العربية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العربية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا