الارشيف / رياضة / نبض

كيف طبع ميسي اسمه عنواناً للعام الكروي المنصرم؟

كيف طبع ميسي اسمه عنواناً للعام الكروي المنصرم؟

الثامن عشر من ديسمبر (كانون الأول) 2022، وبعد مباراة نهائية وصفت بـ«الأسطورية»، رفع ليونيل ميسي كأس العالم لكرة القدم محاطاً بزملائه عقب فوز الأرجنتين على فرنسا بركلات الترجيح في قطر، ليطبع بذلك اسمه عنواناً للعام الكروي

ومع تتويجه أخيراً بطلاً للعالم، حصد ميسي كل الألقاب التي يمكن أن يفوز بها. وها هو الآن يتربّع على قمة كرة القدم، حيث هناك لاعبون قليلون، باستثناء الأسطورتين الراحلتين البرازيلي بيليه والأرجنتيني دييغو مارادونا، قادرون على منافسته على لقب أفضل لاعب في التاريخ

سجلّ «البرغوث» هائل: كأس العالم (2022)، وكوبا أميركا (2021)، وأربعة ألقاب في دوري أبطال أوروبا، وعدد كبير من البطولات والكؤوس مع المنتخب والأندية، وسبع كرات ذهبية! ومع هذه الكأس الجماعية الحادية والأربعين التي فاز بها بأكبر البطولات الكروية، دون احتساب كأس العالم للشباب تحت 20 عاماً، بات الأرجنتيني البالغ من العمر 35 عاماً من الناحية الكمية بعيداً عن بيليه، ومارادونا، والفرنسي زين الدين زيدان، والأرجنتيني - الإسباني ألفريدو دي ستيفانو، والهولندي يوهان كرويف، أو حتى الألماني فرانتس بكنباور

غداة الفوز بالكأس الغالية وطبع نجمة ثالثة للأرجنتين، عنونت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الرياضية في برشلونة على صفحتها الأولى «ميسي... الأفضل في التاريخ». فوز أشعل شوارع العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيرس؛ حيث استقبل ملايين المشجعين العودة المظفّرة لميسي ورفاقه

بنزيمة وعام حافل

بنزيمة: كرة ذهبية... واعتزال دولي - «الذهب الخالص»، «بنزيمة الخالد»، «فتح كريم الطريق»... كلها عبارات انهالت على المهاجم الفرنسي نجم ريال مدريد الإسباني، الذي حصد في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2022 الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم بإجماع كثيرين. بعدما قدّم موسم الأحلام بالنسبة له، أصبح مهاجم ريال مدريد البالغ من العمر 35 عاماً أول لاعب فرنسي منذ زين الدين زيدان في عام 1998 يخطف تلك الجائزة. فاز بنزيمة بكل شيء تقريباً في موسم 2021 - 2022: دوري أبطال أوروبا، والدوري الإسباني، ودوري الأمم الأوروبية مع «الديوك»، وجائزتا الهداف وأفضل لاعب في إسبانيا للموسم نفسه

كان بنزيمة خامس لاعب فرنسي يُمنح هذه الجائزة بعد ريمون كوبا (1958)، وميشال بلاتيني ثلاث مرات (1983 - 1984 - 1985)، وجان بيار بابان (1991)، و«زيزو» (1998)، لكن عام 2022 سيبقى أيضاً عام الاعتزال الدولي لبنزيمة، بعدما حُرم من المشاركة في مونديال قطر مع منتخب فرنسا بسبب إصابة تعرّض لها.....

لقراءة المقال بالكامل، يرجى الضغط على زر "إقرأ على الموقع الرسمي" أدناه

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة نبض ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من نبض ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا