الارشيف / اقتصاد / العربية

خاص هل ستبقى الفائدة المرتفعة لفترة أطول؟نتوقع اتجاه الفيدرالي الأميركي لرفع الفائدة في اجتماع فبراير المقبل بواقع 50 نقطة أساس

توقع الرئيس التنفيذي لدى Trade & Working Capital بيهس بغدادي، في مقابلة مع "العربية"، أن يتجه الاحتياطي الفيدرالي والمركزي الأوربي إلى خفض الفائدة بحلول النصف الثاني من العام الجاري.

وأضاف بغدادي: "لا أتوقع خفض الفائدة إلى المستوى صفر كما كان في السابق.. معدلات البطالة ستظل عاملا رئيسيا في القرار".

مادة اعلانية

وتابع: "نتوقع اتجاه الفيدرالي الأميركي لرفع الفائدة في اجتماع فبراير المقبل بواقع 50 نقطة أساس، والمركزي الأوربي سيرفع الفائدة بواقع 25 نقطة أساس".

وفيما يتعلق بالأصول المفضلة في 2023، قال بيهس بغدادي، إننا نركز على السندات الحكومية للدول الغربية، وأيضا السندات الآسيوية مع التحفظ على الصين لاستبيان تطورات كوفيد، وكذا سندات الشركات ذات العوائد المرتفعة.

وأوضح أن الأسواق في 2022، نجحت في امتصاص تغيرات سلبية وهى التضخم، وأسعار الفائدة.

وأشار إلى أن هناك تحفظات فيما يتعلق بتأثير الوضع الوبائي في الصين بعد التخلي عن سياسة صفر كوفيد، وأيضاً الحرب الروسية الأوكرانية والتي من المرجح عدم انتهائها في 2023.

أطلقت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي تحذيرا قويا بشأن الصعوبات التي تواجه الاقتصاد العالمي في عام 2023.

"بالنسبة لجزء كبير من الاقتصاد العالمي، فإن 2023 سيكون عامًا صعبًا باعتبار المحرك الرئيسي للنمو العالمي - الولايات المتحدة وأوروبا والصين - كلها تعاني من الضعف"، بحسب كريستالينا غورغيفا يوم الأحد.

سيكون العام الجديد "أصعب من العام الذي غادرناه"، وفق ما قالت غورغيفا لبرنامج إخباري صباح اليوم الأحد على شبكة "CBS".

وأشارت إلى أن الاقتصادات الرئيسية الثلاثة - الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين - كلها تتباطأ في وقت واحد.

وأوضحت أن عام 2023 سيكون صعبا على معظم الاقتصاد العالمي، حيث يتوقع دخول ثلث الاقتصاد العالمي في ركود خلال العام.

"نصف الاقتصادات الأوروبية ستدخل في الركود، وزيادة إصابات كوفيد في الصين تمثل أنباء مقلقة للاقتصاد العالمي في الأجل القريب"، بحسب غورغيفا.

ولفتت إلى أن آفاق الاقتصادات الناشئة أسوأ بسبب مستويات الدين وقوة الدولار.

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العربية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العربية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا