عرب وعالم / اليوم السابع

تحديات فى 2023.. جارديان: إغلاق 47 متجرا يوميا فى بريطانيا خلال عام 2022

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن العام الماضي كان عامًا "قاسيًا" بالنسبة لقطاع التجزئة في بريطانيا، حيث تم إغلاق المزيد من المتاجر أكثر من أي وقت آخر في السنوات الخمس الماضية، فى الوقت الذى سيواجه فيه القطاع تحديات مماثلة فى عام 2023 ، وفقًا لمجموعات صناعية.

 

ووفقا لتحليل من مركز أبحاث البيع بالتجزئة CRR، اضطر حوالي 47 متجرًا في المتوسط إلى الإغلاق بشكل كامل كل يوم من العام الماضي. ووجد التحليل أن ما مجموعه 17145 متجرًا في الشوارع الرئيسية وفي مواقع أخرى تم إغلاقها للأبد خلال عام 2022. وهذه زيادة بما يقرب من 50 ٪ من 11،449 متجرًا تم إغلاقهم في عام 2021 ، خلال جائحة كوفيد.

 

وقال المركز أيضًا أن 151،474 وظيفة للبيع بالتجزئة في جميع أنحاء المملكة المتحدة قد فقدت في عام 2022 ، بما في ذلك تلك من تجار التجزئة عبر الإنترنت - بزيادة 43 ٪ عن 105،727 وظيفة تم فقدها في العام السابق.

 

وأغلق  5،509 متجر بسبب إفلاس تجار التجزئة ، ودخولها شكلاً من أشكال التعسر المالى، بينما تم إغلاق 11،636 متجر أخرى كجزء من برامج خفض التكاليف من قبل كبار تجار التجزئة.

 

ومع ذلك، انخفض عدد إغلاق المتاجر بسبب السلاسل الكبيرة ، تلك التي لديها 10 منافذ أو أكثر ، بنسبة 56٪ لأن الكثير منها اضطر للإغلاق فى السنوات السابقة.  

 

قال مدير مركز أبحاث البيع بالتجزئة ، البروفيسور جوشوا بامفيلد: "بدلاً من فشل الإدارة ، يبدو أن الترشيد الآن هو المحرك الرئيسي لعمليات الإغلاق حيث يواصل تجار التجزئة تقليل قاعدة التكلفة الخاصة بهم بوتيرة سريعة." ويتوقع أن يستمر هذا الاتجاه في عام 2023.

 

ومن ناحية أخرى، يقدر مستشار العقارات Altus Group أن تجار التجزئة والملاك سيضطرون إلى دفع ما يقرب من 1.1 مليار جنيه إسترليني اعتبارًا من 1 أبريل على مدار السنة الضريبية التالية لتغطية معدلات الأعمال في المواقع الفارغة التي ظلت شاغرة لمدة ثلاثة أشهر.

 

وقال اتحاد التجزئة البريطاني إن عام 2022 كان "عامًا صعبًا للغاية لكل من المستهلكين وتجار التجزئة" ، مع انخفاض حجم المبيعات مقارنة بعام 2021.

 

 


انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا