اقتصاد / العربية

اقتصاد مصر مصر تعتزم إطلاق مدينة صناعية بمدينة أكتوبر على مساحة 5 ملايين مترتشمل بناء أكثر من 400 مصنع وستوفر 150 ألف فرصة عمل

عقد رئيس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، اليوم الاثنين، اجتماعا لاستعراض مخطط مشروع مدينة صناعية تتم إقامتها في مدينة "أكتوبر الجديدة".

وفيما يتعلق بعملية تخصيص الأراضي المطلوبة لإقامة المشروع، أشار وزير الإسكان المصري الدكتور عاصم الجزار، إلى إمكانية إعداد برنامج زمني محدد لعملية تنمية المنطقة، موضحا أنه سيتم تخصيص الأراضي المطلوبة على مرحلتين، وفي حالة إثبات الجدية في المرحلة الأولى، سيتم الحصول على الأراضي اللازمة لتنفيذ المرحلة الثانية.

مادة اعلانية

اقرأ المزيد: كيف تحولت مضاربات الدولار إلى خسائر حادة في مصر؟

وأضاف الجزار: يتم بناء أكبر عدد من وحدات الإسكان، خاصة لمحدودي الدخل، بمدن أكتوبر المختلفة، بالتالي مثل هذا المشروع مهم للغاية، لتوفير فرص العمل.

وأضاف رئيس الوزراء إن الحكومة تلقت طلبا من "مجموعة السويدي إلكتريك" لإنشاء منطقة صناعية جديدة بمدينة "أكتوبر الجديدة"، والتي من المخطط أن يتم تنفيذها عبر نظام المطور الصناعي، بالقرب من الميناء الجاف الذي يتم تنفيذه بمدينة السادس من أكتوبر.

وأكد مدبولي أن الحكومة لن تكسب جنيها واحدا من ثمن هذه الأراضي الصناعية، وما يهمها هو التنمية، وسرعة تشغيل المصانع.

وأوضح وزير الصناعة والمهندس أحمد سمير، أنه تم التنسيق مع وزير الإسكان بهذا الشأن، وتم الاتفاق على آليات الحوكمة للمنطقة الصناعية التي سيحصل عليها المطور الصناعي، ويقوم بإدارتها، حتى لا تتم إضافة أعباء متزايدة على المُصنِع.

وخلال الاجتماع، استعرض المهندس أحمد السويدي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة "السويدي إلكتريك"، ملامح مشروع "إندستريا أكتوبر" بمدينة أكتوبر الجديدة، موضحا أن المشروع من المخطط أن يكون أحد أكبر المدن الصناعية في مصر على مساحة 5 ملايين م2، حيث ستتنوع استخدامات الأراضي بين الأنشطة الصناعية، واللوجستية والتجارية والإدارية والخدمية، وذلك بالقرب من ميناء 6 أكتوبر الجاف، مشيرا إلى أن المدينة الجديدة سيتم ربطها مباشرة بميناء الإسكندرية عبر السكك الحديدية.

وأضاف أن مكونات المشروع تضم "أكاديمية السويدي للتدريب، ومنطقة إدارية وخدمات، والمنطقة التجارية، والمنطقة الصناعية، ومنطقة المخازن، وسنترال بارك، ومنطقة لوجسيتية، لافتا إلى أن المشروع سيتم تنفيذه على 3 مراحل، وأنه من المتوقع أن يضيف سنويا بعد إتمامه حوالي 5 مليارات جنيه إلى الناتج القومي المحلي بالإضافة إلى جذب استثمارات أجنبية ومحلية تبلغ قيمتها 20 مليار جنيه، فضلا عن توفير أكثر من 150 ألف فرصة عمل في مختلف الصناعات، وبناء وتنمية أكثر من 400 مصنع وحوالي 100 منشأة لوجستية وتجارية.

وقال الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة السويدي للتنمية الصناعية" المطور الصناعي التابع لمجموعة السويدي إلكتريك، محمد القماح، إن المدينة ستشهد إقامة محطات كهرباء بقدرة 1500 ميغا وات، كما أنها ستجذب مجموعة من أمهر العمال، مشيرا إلى أن المشروع سيكون قريبا من الطرق الرئيسية والمنافذ للقاهرة والدلتا والإسكندرية والفيوم وطريق القاهرة/الإسكندرية الصحراوي، وطريق الفيوم، وطريق الواحات.

وتم التوافق على إعداد نموذج للتعاقد بشأن المدينة الصناعية المقترحة، مع سرعة البدء في التنفيذ، كما تم التوافق أيضًا على أن يتم بحث الحصول على قطعة أرض أخرى لإنشاء منطقة صناعية في مدينة الفيوم الجديدة.

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العربية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العربية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا