صحة / اليوم السابع

الإقلاع عن التدخين فى أى سن يحميك من أمراض القلب والسرطان

يشهد الأشخاص الذين أقلعوا عن التدخين مكاسب كبيرة في متوسط ​​العمر المتوقع بعد بضع سنوات فقط، وفقًا لدراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة تورنتو في Unity Health Toronto

تظهر الدراسة، التي نشرت في مجلة  NEJM Evidence ، أن المدخنين الذين أقلعوا عن التدخين قبل سن الأربعين يمكن أن يتوقعوا أن يعيشوا تقريبًا نفس عمر أولئك الذين لم يدخنوا مطلقًا، أولئك الذين يقلعون عن التدخين في أي عمر يعودون إلى معدل البقاء على قيد الحياة تقريبًا بعد 10 سنوات من الإقلاع عن التدخين، وحوالي نصف هذه الفائدة تحدث في غضون 3 سنوات فقط، وذلك وفقا لما ذكره موقع Medical Express.

وقال برابهات جها، الأستاذ في كلية دالا لانا للصحة العامة وكلية الطب بجامعة تيميرتي، والمدير التنفيذي لمعهد تيميرتي للصحة العامة، "إن الإقلاع عن التدخين فعال بشكل كبير في الحد من خطر الوفاة، ويمكن للناس أن يحصدوا هذه المكافآت بسرعة ملحوظة، وذلك وفقا لما ذكره مركز أبحاث الصحة العالمية في تورونتو في Unity Health Toronto

وشملت الدراسة الرصدية 1.5 مليون بالغ في 4 دول (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا والنرويج)، وتم متابعتها على مدى 15 عامًا، وكان المدخنين الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و79 عامًا معرضين لخطر الوفاة بمقدار 3 أضعاف تقريبًا مقارنة بأولئك الذين لم يدخنوا أبدًا، مما يعني أنهم فقدوا في المتوسط ​​ما بين 12 إلى 13 عامًا من حياتهم.

قلل المدخنون السابقون من خطر الوفاة إلى 1.3 ضعفًا (أو أعلى بنسبة 30 %) مقارنة بمن لم يدخنوا مطلقًا، وارتبط التوقف عن التدخين في أي عمر بالبقاء على قيد الحياة لفترة أطول، وحتى أولئك الذين أقلعوا عن التدخين لمدة تقل عن 3 سنوات اكتسبوا ما يصل إلى 6 سنوات في متوسط ​​العمر المتوقع .

وقال جها: "يعتقد الكثير من الناس أن الوقت قد فات للإقلاع عن التدخين، خاصة في منتصف العمر"، "لكن هذه النتائج تتعارض مع هذا الخط من التفكير، لم يفت الأوان بعد، فالتأثير سريع ويمكنك تقليل المخاطر عبر الأمراض الرئيسية، مما يعني حياة أطول وأفضل".

ووجد الباحثون أن الإقلاع عن التدخين يقلل من خطر الوفاة بسبب أمراض الأوعية الدموية والسرطان على وجه الخصوص، كما قلل المدخنون السابقون من خطر الوفاة بسبب أمراض الجهاز التنفسي، ولكن أقل قليلاً، ويرجع ذلك على الأرجح إلى تلف الرئة المتبقي، ويوجد حالياً حوالي 60 مليون مدخن في البلدان الأربعة المشاركة في الدراسة، وأكثر من مليار مدخن في جميع أنحاء العالم، انخفض المعدل العالمي للتدخين بأكثر من 25% منذ عام 1990، لكن التبغ لا يزال سببا رئيسيا للوفيات التي يمكن الوقاية منها.

وقال جها إن النتائج يجب أن تزيد من إلحاح الجهود التي تبذلها الحكومات لدعم الأشخاص الذين يرغبون في التوقف عن التدخين، "إن مساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين هي واحدة من أكثر الطرق فعالية لتحسين الصحة بشكل كبير، ونحن نعرف كيفية القيام بذلك، من خلال زيادة الضرائب على السجائر وتحسين دعم الإقلاع عن التدخين."

وأكد، إن كندا طال انتظارها لزيادة الضريبة الفيدرالية على السجائر، ويمكن للعديد من الدول الأخرى خفض معدلات التدخين عن طريق زيادة الضرائب، يمكن أن يشمل دعم الإقلاع عن التدخين إرشادات سريرية وموارد للمرضى مثل خطوط المساعدة، ولكنه يشمل أيضًا نهجًا شاملاً للنظام الصحي.

وقال جها، "عندما يتفاعل المدخنون مع نظام الرعاية الصحية بأي شكل من الأشكال، يمكن للأطباء والمهنيين الصحيين تشجيعهم على الإقلاع عن التدخين، مع الإشارة إلى مدى نجاح الإقلاع عن التدخين،  يمكن القيام بذلك بقلق، وبدون حكم أو وصمة عار، مع إدراك أن السجائر مصممة لتكون مسببة للإدمان بدرجة كبيرة."

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا