صحة / اليوم السابع

دراسة: كورونا طويل الأمد يمكن أن يكون أطول وأسوأ

كشفت دراسة جديدة أن تأثيرات متلازمة كورونا طويلة الأمد أو الأعراض التي تستمر بعد التعافى من الفيروس التاجي أكثر حدة ويمكن أن يكون أطول وأسوأ مما كان يُنظر إليه سابقًا، وقدر فريق من الخبراء من الولايات المتحدة الأمريكية أن عشرات الملايين من الأشخاص حول العالم يعانون من علامات وأعراض كورونا على المدى الطويل، بحسب موقع "تايمز أوف إنديا".

 

ما هي أعراض كورونا طويلة الأمد؟

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يتميز كورونا طويل الأمد بظهور أعراض أو استمرارها بعد ثلاثة أشهر من التعافى، مع استمرار الأعراض لمدة شهرين على الأقل ولا يتم حسابها من خلال أي تشخيص آخر. 

 

تشمل الأعراض الشائعة الإرهاق وضيق التنفس والضعف الإدراكي ويمكن أن تتغير هذه الأعراض أو تعود بمرور الوقت.

 

ماذا تقول الدراسة؟

 

تم إجراء الدراسة من قبل باحثين من معهد سكريبس للأبحاث بالولايات المتحدة وخلصت إلى أن هناك ارتفاعًا في عدد حالات كورونا الطويل الأمد، حتى بعد ثلاثة أشهر، كان واحدًا على الأقل من الأعراض الثلاثة الأولية الطويلة لكورونا موجودًا بين المرضى المصابين بالفيروس التاجي.

 

وخلص الباحثون إلى أن 65 مليون مريض ، أو 10 ٪ من 651 مليون حالة مؤكدة من كورونا في جميع أنحاء العالم ، لديهم كورونا طويل الأمد. 

 

واستشهدوا بأبحاث إضافية زعمت أن ما بين 10 إلى 30٪ من حالات الإصابة بالفيروس التاجي التي لم يتم إدخالها إلى المستشفى ستعاني من كورونا على المدى الطويل.

 

 أعراض كورونا طويل الأمد

يعد التعب وضيق التنفس والضعف الإدراكي من الأعراض الشائعة لفيروس كورونا الطويل، وقد تتغير أو تتكرر بمرور الوقت.

 

 الصداع ومشاكل النوم وصعوبة التركيز أو التفكير بوضوح (يشار إليها غالبًا باسم "ضباب الدماغ") والشعور بالدوار عند الوقوف هي أعراض أخرى طويلة المدى قد يعاني منها الإنسان حتى بعد التعافي من فيروس كورونا.

 

 


انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا