اخبار / اليوم السابع

وزير الأوقاف يثمن توجيهات الرئيس السيسى ببرامج الحماية الاجتماعية

قام الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف على رأس وفد كبير من قيادات الوزارة والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية وأئمة وواعظات وزارة الأوقاف بزيارة لإحدى الجامعات الخاصة.

 

وفي كلمته قدم الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف خالص الشكر والتقدير لرئيس الجامعة على هذه الدعوة وعلى حفاوة الاستقبال العظيم وعلى ما شهدته ، كما قدم وزير الأوقاف التحية والتقدير للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية مثمنًا عاليًا كل ما يقوم به من مواقف مشرفة لحماية أمننا القومي، وكذلك بما وجه به من حزم الحماية الاجتماعية.

 

مؤكدًا على أهمية العلم وكما قال الشاعر :

بالعلم والمال يبني الناس ملكهم 

لم يبن ملك على جهل وإقلال

ويقول آخر : 

أروني أمة بلغت مناها

بغير العلم أو حد اليماني

 

فالوطن حينما يكون له قوة وسيف يحميانه من المخاطر، موجهًا التحية لقواتنا المسلحة الباسلة تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والتي جنبت مصر ما وقع في كثير من المناطق المحيطة بنا، بل جنبت الأمة العربية أيضًا كثيرًا من المخاطر التي كان يمكن أن تحل بها . 

 

كما أكد أن كل ما جاء في القرآن والسنة من تعظيم لشأن العلم والعلماء يشمل مطلق العلم، سواء كان علم الفيزياء أم علم الهندسة أم علم الفقه أم علم التفسير، قال تعالى: "يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ" فالقرآن لم يخصص العلم الشرعي وإنما تحدث عن مطلق العلم، ويقول النبي (صلى الله عليه وسلم): "مَن سلَكَ طريقًا يلتَمِسُ فيهِ علمًا، سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ طريقًا إلى الجنَّةِ"، فكلمة علم جاءت نكرة لتفيد العموم والشمول، وأن من يترك واجبه وينشغل بواجبات غيره ويتحدث عن نفسه كفيلسوف ومفكر ومحلل نقول له من أراد أن يخدم دينه ووطنه فليخدمه أولا من خلال تخصصه، فالعالم بعلمه، والطالب إذا أراد أن يخدم دينه ووطنه عليه أن يتفوق في مجاله، والأستاذ يعلم أبناءه، فإذا أراد معلم الكيمياء أن يخدم دينه فعليه أن يخرج لنا أفضل الكيميائيين وأن يكون طلابه من أفضل الطلاب في مجال الكيمياء، وكذلك معلم الرياضيات، وإلا فإن هناك من يريدنا أمه خواء لا هي في أمر دينها ولا في أمر دنياها، ليس بينها طبيب نابه ولا صيدلي نابه  ولا أحد من كبار الفيزيائيين أو في مجال الفضاء، فعلى كل إنسان أن يخدم دينه ووطنه من خلال تخصصه، مؤكدًا أن الاجتهاد في مجال الكيمياء أو في مجال الفيزياء أو في مجال الفضاء أو في مجال الطب أو الصيدلة أو الهندسة لا يقل ثوابًا على الإطلاق عن الاجتهاد في مجال الفقه أو في مجال الحديث الشريف، فالأولوية لما يحتاجه المجتمع، فإذا كان المجتمع به من العلماء من يخدم في مجال العلم الشرعي فالأولوية هنا للفيزياء والكيمياء والعلوم التطبيقية وإذا كان المجتمع متقدم علميا وتكنولوجيا لكنه في حاجه إلى تعزيز القيم الأخلاقية والروحية فالأولوية لتعلم الفقه والتفسير والحديث، وكل ميسر لما خلق له، يقول الشاعر:

 

لا تَحسَبَنَّ العِلمَ يَنفَعُ وَحدَهُ

ما لَم يُتَوَّج رَبُّهُ بِخَلاقِ

 

وأشار وزير الأوقاف إلى أن المثقف هو من يعرف كل شيء عن شيء، وشيئا  عن كل شيء، فالثقافة العامة للإمام أمر في غاية الأهمية، بجانب التمسك بالقيم والأخلاق وتعليمها للناس، فالدول التي لا تقوم على القيم والأخلاق تحمل عوامل سقوطها في أصل بنائها يقول الشاعر :

 

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت

فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

 

ويقول: 

وإذا أصيب القوم في أخلاقهم

فأقم عليهم مأتما وعويلا

 

مؤكدًا أنه لابد من الاستعداد الجيد والأخذ بأقصى ما نستطيع من عوامل العلم والقوة، يقول تعالى: "‌وَأَعِدُّوا ‌لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ" ، و "ما" هنا هي ما الغائية وليست الابتدائية ، والمعنى هنا أقصى ما تستطيعون من إعداد.

 

وأضاف وزير الأوقاف أن طلب العلم يكون من المهد إلى اللحد، ومهما بلغ الإنسان في العلم فعليه أن يتذكر قول الله تعالى: "وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا"، فكلما ازداد الإنسان علمًا ازداد إدراكًا لحاجته إلى المزيد من العلم، موضحًا أن طلب العلم يستدعي حسن القصد وصدق النية والإخلاص والتجرد وبذل الجهد، مستدلًّا بقول الإمام الشافعي:

 

أأبيت سهران الدجى وتبيته

نومًا وتبغي بعد ذاك لحاقي

 

فشتان بين من يكد ويعمل ويجتهد وبين من لا يعمل.

 

مؤكدًا أن العالم يتطور بسرعة في كل المجالات، وحيث تتوقف عن تطوير ذاتك أو تطوير مؤسستك يسبقك الزمن ويسبقك الآخرون، ومن هنا أردنا أن نخرج بإدراك الواعظ أو الواعظة لبناء جيل مثقف ثقافة حقيقية، فنحن نبني في وزارة الأوقاف جيلًا من المفكرين، وهو ما نعمل عليه من خلال دورات قادة فكر ورائدات فكر، مبينًا أن الوزارة تشجع أبناءها على طلب العلم من خلال عقد بروتوكولات مع 23 جامعة في مجال الدراسات العليا للأئمة والواعظات، وقد سجل العديد من الأئمة والواعظات والإداريين رسائل الماجستير والدكتوراة في العديد من المجالات الثقافية، مشيدًا بما وصل له إمام الأوقاف من مستوى أشادت به الدول التي يوفدون إليها.

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا