عرب وعالم / اليوم السابع

مستشار بالبيت الأبيض: إزالة ركام جسر بالتيمور مهمة شاقة للغاية

سلط مستشار البيت الأبيض توم بيريز، الضوء على مدى ضخامة مشروع إنقاذ جسر فرانسيس سكوت فى بالتيمور، استعدادًا لمهمة ضخمة تتمثل فى إعادة تشغيل مدخل ميناء بالتيمور.

وانهار الجسر الأسبوع الماضى فى حادث مدوى بعد أن اصطدمت سفينة حاويات بأحد دعاماته، ما أسفر عن مقتل 6 أشخاص، وانسداد المدخل البحرى لميناء بالتيمور بسبب سقوط الهيكل الفولاذى للجسر فى المياه، وهو ما يهدد سلاسل الإمداد فى الساحل الشرقى للولايات المتحدة ويهدد نحو 15 ألف وظيفة فى الميناء.

وقال بيريز فى تصريحات تلفزيونية -نقلتها صحيفة "ذا هيل" الأمريكية- إن ميناء بالتيمور هو أحد الأصول الأمريكية الحيوية، موضحا أن هناك عدد هائل من السيارات، المستوردة والمصدرة، التى تمر عبر ميناء بالتيمور، أكثر من أى ميناء آخر فى الولايات المتحدة، بالإضافة إلى التأثير الزراعي، والضروريات الحيوية الأخرى التى تحتاجها الدولة بأكملها، وليس فقط ولاية ماريلاند.


وتابع بيريز قائلا: "إنها مهمة شاقة، لدينا 10 قاطرات، وتسعة زوارق، وسبع رافعات ستكون هناك.. بعضها وصل بالفعل.. سنواصل أيضًا العمل مع الموانئ المجاورة التى يمكنها تولى مهام ذلك مؤقتًا، وسوف يعود ميناء بالتيمور".


وأكد بيريز، أن الرئيس الأمريكى جو بايدن يعتزم زيارة موقع الحادث قريبًا، موضحا: "الرئيس يتطلع إلى تقييم الوضع بأم عينيه والتحدث إلى أول المستجيبين، والتحدث إلى الأشخاص الذين يقودون عملية الإنقاذ، والتأكد من أننا لن ننسى أبدًا العائلات".


يأتى ذلك بعد يوم واحد من بدء عمليات إزالة ركام الجسر الفولاذى من المعبر المائى المؤدى إلى ميناء بالتيمور، حيث تعمل فرق الاستجابة فى الوقت الحالى على قطع الهيكل الفولاذى الضخم تهيئة لإزالته.

وفى هذا الصدد، قال حاكم ولاية ماريلاند الأمريكية ويز مور إن إزالة الركام "سيستغرق وقتًا طويلا، ليس ساعات، أو حتى أيام"، موضحا أنه "بمجرد الانتهاء من هذه المرحلة من العمل، يمكننا نقل المزيد من القاطرات والمزيد من المراكب والقوارب إلى منطقة الحادث لتسريع عمليات التعافي".

وتابع قائلا: "الأمر لا يتعلق بولاية ماريلاند فحسب، بل يتعلق باقتصاد بلادنا.. يتعامل ميناء بالتيمور مع عدد أكبر من السيارات والمعدات الزراعية من أى ميناء آخر داخل هذا البلد".

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا