عرب وعالم / الخليج 365

ترمب يصف المهاجرين بأنهم مجرمون خطيرون

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

كثف الرئيس السابق، دونالد ترمب، خطابه المناهض للمهاجرين، بينما يسعى للوصول إلى البيت الأبيض للمرة الثانية، واصفًا المهاجرين بأنهم مجرمون خطيرون «يسممون دماء» أمريكا، فيما يناقش الرئيس الحالي جو بايدن وحلفاؤه الحدود بشكل مختلف تمامًا.

ووجه انتقادات إلى الجمهوريين في واشنطن لتراجعهم عن اتفاق أمن الحدود بعد مواجهة انتقادات من ترمب، لكن في إشارة قد تكون مثيرة للقلق بالنسبة لبايدن، يبدو أن رسالة ترمب لم تلق صدى لدى العناصر الرئيسية في التحالف الديمقراطي الذي سيحتاج بايدن إلى الفوز به في نوفمبر المقبل.

فيلم المهاجرين

وشارك ترمب مقطع فيديو يحتوي على موسيقى أفلام الرعب ولقطات لمهاجرين يُزعم أنهم يدخلون الولايات المتحدة من دول، من بينها الكاميرون وأفغانستان والصين، حيث تم تصوير لقطات لرجال يحملون وشمًا ومقاطع فيديو لجرائم عنيفة مقابل لقطات مقربة لأشخاص يلوحون ويلفون أنفسهم بالأعلام الأمريكية.

ويقول ترمب في الفيديو الذي نشره على موقع التواصل الاجتماعي الخاص به: «إنهم يأتون بالآلاف، سوف نؤمن حدودنا.. وسنستعيد السيادة».

ومن خلال ضرب أعمق خطوط الصدع في البلاد فيما يتعلق بالعرق والهوية الوطنية، وغالبًا ما تعتمد رسائله على الأكاذيب حول الهجرة، لكن يتردد صداه لدى العديد من مؤيديه الأساسيين منذ عقد من الزمن، عندما بدأت هتافات «بناء الجدار» تدوي في مسيراته، ووجد استطلاع للرأي أجراه مركز بيو للأبحاث مؤخرًا أن 45 % من الأمريكيين وصفوا الوضع بأنه أزمة، في حين قال 32 % آخرون إنه يمثل مشكلة كبيرة.

أمن الحدود

وما يقرب من ثلثي الأمريكيين لا يوافقون الآن على كيفية تعامل بايدن مع أمن الحدود، بما في ذلك حوالي 4 من كل 10 ديمقراطيين، و55 % من البالغين السود و73 % من البالغين من أصل إسباني، وفقًا لاستطلاع أجرته وكالة (AP) ومركز (NORC) لأبحاث الشؤون العامة في عام 2018.

ووجد استطلاع للرأي أجراه مركز بيو للأبحاث مؤخرًا أن 45 % من الأمريكيين وصفوا الوضع بأنه أزمة، في حين قال 32 % آخرون إنه يمثل مشكلة كبيرة.

وكانت فيتريس بويس، الناشطة في مجال العدالة العرقية ومقرها شيكاغو، من بين أولئك الذين أعربوا عن إحباطهم من سياسات الهجرة التي يتبعها بايدن ونهج المدينة في محاولتها إيواء المهاجرين الوافدين حديثًا، وقالت إن الديمقراطيين يجب أن يركزوا على الاستثمار الاقتصادي في مجتمعات السود، وليس القادمين الجدد.

إنهم يرسلون إلينا أشخاصًا يتضورون جوعًا، بنفس الطريقة التي يتضور بها السود جوعًا في هذا البلد وقال بويس: «إنهم يرسلون إلينا أشخاصًا يريدون الهروب من الظروف والقدوم إلى هنا للحصول على أسلوب حياة أفضل، بينما يعاني الأشخاص هنا ويعانون منذ أكثر من 100 عام، هذه الوصفة هي مزيج من الكارثة.. إنها كارثة تنتظر حدوثها».

القضايا المركزية

ويكاد يكون من المؤكد أن الهجرة سوف تكون واحدة من القضايا المركزية في انتخابات نوفمبر، حيث يقضي كل من الجانبين الأشهر الستة المقبلة في محاولة تصوير الطرف الآخر على أنه مخطئ فيما يتصل بأمن الحدود.

وأطلقت حملة إعادة انتخاب الرئيس مؤخرًا حملة إعلانية بقيمة 30 مليون دولار تستهدف الجماهير اللاتينية في الولايات المتأرجحة الرئيسية، وتتضمن إعلانًا رقميًا باللغتين الإنجليزية والإسبانية يسلط الضوء على وصف ترمب السابق للمهاجرين المكسيكيين بأنهم «مجرمون.. ومغتصبون».

وفكر البيت الأبيض أيضًا في سلسلة من الإجراءات التنفيذية التي يمكن أن تشدد قيود الهجرة بشكل كبير، وتلتف بشكل فعال على الكونجرس بعد فشله في تمرير الاتفاق بين الحزبين الذي أقره بايدن.

وقال كيفن مونوز، المتحدث باسم حملة بايدن، إن «ترمب محتال لا يسعى إلا لنفسه.. سوف نتأكد من أن الناخبين يعرفون ذلك في نوفمبر المقبل».

وسيقوم ترامب بحملته الانتخابية في ويسكونسن وميشيغان هذا الأسبوع، حيث من المتوقع أن يهاجم بايدن مرة أخرى بشأن الهجرة.

غزو مدبر

ويصف ترمب الاعتقالات الأخيرة التي شهدت ارتفاعاً قياسياً في المعابر الحدودية الجنوبية الغربية بأنها «غزو» دبره الديمقراطيون لتغيير تركيبة أمريكا ذاتها، ويتهم بايدن بالسماح عمدًا للمجرمين والإرهابيين المحتملين بدخول البلاد دون رادع، وذهب إلى حد الادعاء بأن الرئيس متورط في «مؤامرة للإطاحة بالولايات المتحدة الأمريكية».

كما أنه يصف المهاجرين -والعديد منهم من النساء والأطفال الفارين من الفقر والعنف- بأنهم يسممون دماء أمريكا بالمخدرات والمرض، ويزعم أن بعضهم «ليسوا بشرًا»، ويحذر الخبراء الذين يدرسون التطرف من استخدام لغة تجردهم من إنسانيتهم في وصف المهاجرين.

ولا يوجد دليل على أن الحكومات الأجنبية تقوم بإفراغ سجونها أو مصحاتها العقلية كما يقول ترمب.

جرائم العنف

وبينما هيمنت على التغطية الإخبارية المحافظة العديد من الجرائم البارزة والشنيعة التي يُزعم أن أشخاصًا في البلاد ارتكبوها بشكل غير قانوني، تظهر أحدث إحصائيات مكتب التحقيقات الفيدرالي أن إجمالي جرائم العنف في الولايات المتحدة انخفض مرة أخرى العام الماضي، مع استمرار الاتجاه الهبوطي بعد حقبة الوباء.

وقد وجدت الدراسات أيضًا أن الأشخاص الذين يعيشون في البلاد بشكل غير قانوني هم أقل عرضة للاعتقال بسبب جرائم العنف والمخدرات والممتلكات مقارنة بالأمريكيين الأصليين.

وقالت كريش أومارا فيجناراجا، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة إعادة توطين المهاجرين العالمية والمسؤول السابق في إدارة أوباما ووزارة الخارجية: «من المؤكد أن الأشهر القليلة الماضية أظهرت تحولاً واضحًا في الدعم السياسي».

وقالت: «أعتقد أن هذا يتعلق بالخطاب الذي كان سائدًا في السنوات العديدة الماضية، وهذه الديناميكية المتمثلة في التغلب على الخطاب الصاخب والمتطرف المعادي للأجانب والذي لم تتم مواجهته بالواقع والحقائق على الأرض»، وجزء مما جعل الحدود قضية بارزة هو أن تأثيرها أصبح محسوسًا بعيدًا عن الحدود.

واستخدم حلفاء ترمب، وأبرزهم حاكم تكساس جريج أبوت، الحافلات الممولة من الدولة لإرسال أكثر من 100 ألف مهاجر إلى المدن التي يقودها الديمقراطيون مثل نيويورك ودنفر وشيكاجو، حيث سيعقد الديمقراطيون مؤتمرهم هذا الصيف.

وفي حين تم رفض البرنامج في البداية باعتباره حيلة دعائية، إلا أن التدفق أدى إلى إجهاد ميزانيات المدن وترك القادة المحليين يتدافعون لتوفير السكن الطارئ والرعاية الطبية لمجموعات جديدة من المهاجرين.

أزمة المهاجرين

ترمب

يعارض الهجرة.

يستخدم وسائل التواصل لنشر آرائه حول الهجرة.

يرى أنهم يلوثون الدماء الأمريكية.

يقول إنهم إرهابيون ويرتكبون الجرائم في أمريكا.

ويصف الاعتقالات الأخيرة التي شهدت ارتفاعًا قياسيًا في المعابر الحدودية الجنوبية الغربية بأنها «غزو» دبره الديمقراطيون لتغيير تركيبة أمريكا ذاتها.

بايدن

يؤيد الهجرة.

ينتقد ترمب لمعارضته.

وجه انتقادات إلى الجمهوريين في واشنطن لتراجعهم عن اتفاق أمن الحدود بعد مواجهة انتقادات من ترمب.

كانت هذه تفاصيل خبر ترمب يصف المهاجرين بأنهم مجرمون خطيرون لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكاملة ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الوطن أون لاين وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الخليج 365 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الخليج 365 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا