تكنولوجيا / اليوم السابع

تعرف على آخر تحديثات أبل لإصلاح خلل فى ميزة الرقابة الأبوية

وجد معظم الآباء ميزة الرقابة الابوية من آبل ملىء بالخلل ، ولا يمكن منح أطفالهم جهاز آيباد فى ظل هذا الخلل الذى يسمح للأطفال الدخول ورؤية أسوأ أجزاء الإنترنت. 

وتعمل شركة Apple الآن على إصلاح أحد أسوأ الأخطاء في البرنامج وهو خطأ غامض على ما يبدو من شأنه أن يسمح للأطفال برؤية أسوأ أجزاء الإنترنت على الرغم من الإعدادات اللازمة لإيقاف ذلك، وفقًا لتقرير جوانا ستيرن لصحيفة وول ستريت جورنال .

ويسير الخطأ على النحو التالى حيث يمكن للأطفال التحايل على قيود المحتوى عن طريق إدخال سلسلة محددة من الأحرف في شريط متصفح Safari ، وكتب ستيرن أن الباحثين الأمنيين Andreas Jägersberger وRo Achterberg أبلغوا عن هذا الخطأ مرتين في عام 2021، وفي المرتين، قيل لهم إنه ليس ثغرة أمنية، وتشير أيضًا إلى أنه لا يبدو أن هذا الخطأ المحدد قد شهد استخدامًا واسع النطاق.

ويبدو أن الباحثين قيل لهم مرارًا وتكرارًا على مدى ثلاث سنوات أن هذه ليست مشكلة أمنية وتمت إحالتهم إلى أداة التعليقات الخاصة بشركة Apple بحثًا عن أخطاء البرامج، ولكن بعد أن اتصلوا بستيرن للإبلاغ عن النتائج التي توصلوا إليها ومعاناتهم مع شركة آبل، أخبرتهم الشركة أن هناك إصلاحًا قادمًا في التحديث التالي لبرنامج iOS.

ويكتب ستيرن أن الشركة "تؤكد أن الخلل كان مشكلة برمجية، وليس ثغرة أمنية ، وعلى الأقل لابد أن يتم إصلاحه.

وتؤكد القصة أن برنامج الرقابة الأبوية من Apple لا يزال يعاني من نقص الخدمات بشكل مؤسف على الرغم من أنها تتمتع بلمعان Apple اللامع، إلا أن هذه الميزة تتعطل وظيفيًا بسبب أخطاء مثل تلك التي ذكرها ستيرن مثل عدم تلقي طلبات لمزيد من الوقت على سبيل المثال، أو مخطط استخدام الشاشة الفارغ أحيانًا، وهذه هي الميزات الأساسية التي تجعل برنامج الرقابة الابوية Screen Time مفيدًا. (يشير ستيرن إلى أن شركة Apple أصلحت العديد من المشكلات في تحديثات البرامج الأخيرة.)

وما يجعل الأمر أسوأ هو أن شركة أبل لا تواجه الكثير من المنافسة، على ما يبدو من حيث التصميم،  وقد قامت بتقييد أو إزالة بدائل تطبيقات الرقابة الأبوية التابعة لجهات خارجية لنظامها البيئي في عام 2019 بعد أن قدمت Screen Time لأول مرة في نظام التشغيل iOS 12 .

وفي ذلك الوقت، قالت الشركة إن التطبيقات كانت تستفيد بشكل غير لائق من ملفات تعريف إدارة الأجهزة المحمولة (MDM) التي تركز على المؤسسة والتي تتيح التحكم في أجهزة iPhone التي تصدرها الشركة ، ومنعت Apple إزالة التطبيقات التي كانت تستخدم ميزة الإدارة القوية وهي خطوة غير معقولة بالنظر إلى المخاطر الحقيقية التي يشكلها هذا النوع من الوصول.

وأثارت هذه الخطوة جدلاً، مما دفع مطوري تطبيقات الرقابة الأبوية إلى الاتحاد معًا والمطالبة بواجهة برمجة تطبيقات لتطبيقاتهم ، الأمر الذي من شأنه أن يمنح الشركة سيطرة أكبر على وصولهم مع السماح لهم بالتنافس مع Screen Time .

وعكست شركة آبل مسارها وسمحت لتطبيقات الرقابة الأبوية باستخدام ميزات MDM في ظل ظروف معينة، كما قامت بإلغاء حظر بعض التطبيقات،  وقدمت الشركة أخيرًا واجهة برمجة التطبيقات (API) في عام 2021 ووسعتها في عام 2022.


 

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا