عرب وعالم / الخليج 365

جبهة تحرير شعب تيغراي على مفترق طرق: يواجه مستقبلا غامضا

ياسر رشاد - القاهرة -  بعد مرور ما يقرب من نصف قرن منذ ولادتها في خضم الثورة، تواجه جبهة تحرير شعب تيغراي، وهي اسم مألوف في السياسة الإثيوبية، مستقبلا غامضا.

 جبهة تحرير شعب تيغراي

 تأسست في عام 1975 في ديدبيت ، شمال غرب تيغراي ، وسط الاضطرابات الاجتماعية والسياسية للثورة الإثيوبية ، وهي انتفاضة طلابية شعبية أطاحت بالنظام الملكي وبشرت بالمجلس العسكري القمعي.

وبعد كفاح مسلح مطول ضد المجلس العسكري، خرجت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي منتصرة في عام 1991، منهية بذلك حكم المجلس الذي دام 17 عاما.

كجزء من الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية (EPRDF) ، هيمنت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على السياسة الإثيوبية لما يقرب من ثلاثة عقود.

في حين كان لها الفضل في توجيه النمو الاقتصادي المشهود له في إثيوبيا لعدة سنوات متتالية في الماضي ، فقد اتسم حكمها بالاستبداد وتهميش المجموعات المختلفة والانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان ، مما أدى إلى احتجاجات شعبية واسعة النطاق ، لا سيما في منطقتي أوروميا وأمهرة.

في عام 2018 ، خسرت جبهة تحرير شعب تيغراي الأرض في أديس أبابا وتراجعت إلى ميكيلي ، عاصمة تيغراي ، بعد استقالة رئيس الوزراء السابق هايلي مريم ديسالين ووصول أبي أحمد إلى السلطة ، الذي أزال ، بطريقة غير مسبوقة ، كبار المسؤولين والحرس القديم في جبهة تحرير شعب تيغراي من سلطة الحكومة الفيدرالية.

الدخول في حرب شاملة ضد إدارة رئيس الوزراء أبي بعد ذلك بعامين ، وإلغاء تسجيله كحزب سياسي من قبل مجلس الانتخابات في يناير 2021 ، والتصنيف اللاحق كمنظمة إرهابية من قبل البرلمان الفيدرالي في مايو 2021 ، يمثل تحولا دراماتيكيا في تاريخ الحزب الحديث.

بعد توقيع اتفاق بريتوريا لوقف الأعمال العدائية (CoHA) في نوفمبر 2022 ، منهيا الحرب الوحشية التي استمرت عامين مع الحكومة ، تمت إزالة جبهة تحرير شعب تيغراي من قائمة المنظمات الإرهابية في مارس من العام الماضي.

وعلى الرغم من المداولات الجارية لاستعادة مكانته ككيان سياسي قانوني، يبحر الحزب في حقبة جديدة من التحديات الداخلية والخارجية، مما يلقي بظلاله على بروزه في المستقبل.

ويوضح موز جيدي، وهو مفكر في مركز أبحاث تيغراي، أن أهمية الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي تنبع من الرغبة في دولة إثيوبية أكثر شمولا تحترم حقوق الحكم الذاتي لمختلف الأعراق.

 وفي حين حقق الحزب بعض النجاحات في هذا الصدد، من منظور تيغراي، يؤكد الدكتور موز أن الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي فشلت في نهاية المطاف في إنشاء إثيوبيا التي رغب فيها التيغرانيون مع احترام حقوق الجماعات الأخرى.

يجادل الدكتور موز بأن الحزب يفضل الاستبداد بشكل متزايد ، خاصة منذ عام 2001 ، مما أدى إلى تدهور العلاقات بين تيغراي وإثيوبيا والمساهمة في حالتها الحالية غير المستقرة.

 وأشار كذلك إلى أن "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي فقدت التزامها وإخلاصها وقدرتها على التكيف بعد وفاة ميليس زيناوي، مما أدى إلى انخفاض ثقة الجمهور وجعل الحزب في نهاية المطاف غير فعال إلى حد كبير".

يجادل ديجين ميزغيبي (دكتوراه) ، رئيس حزب استقلال تيغراي ، بأنه بعد انتصار عام 1991 على نظام ديرغ العسكري ، أعادت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي تشكيل هدفها الأولي المتمثل في تحرير شعب تيغراي لحكم إثيوبيا الأوسع من خلال "اختطاف نضال شعب تيغراي".

 ومنذ ذلك الحين، يؤكد أن الحزب أصبح يفقد شعبيته على نحو متزايد، وفشل في الحفاظ على النجاحات التي حققها خلال فترة الكفاح المسلح.

وقال: "إن الأمل في التغيير والإحياء داخل الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي قاتم"، مضيفا أن "الحزب فقد الزخم وهو حاليا يسير على غير هدى مع احتمال ضئيل لاستعادة مكانته".

ويختلف هادوش كاهسو، وهو عضو مدى الحياة في الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي ونائب رئيس الاتصالات الحالي في إدارة تيغراي المؤقتة، بشدة مع هذا الرأي. 

وشدد على أن خبرة الحزب في التغلب على التحديات قد شحذت مهاراته في حل المشكلات، والتي وفقا لحدوش ستمكنه من تجاوز الأزمات الداخلية الحالية والحفاظ على أهميته السياسية.

كما أقر إياسو تسفاي، وهو عضو في الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، بالتحديات الداخلية المستمرة، لكنه أعرب عن ثقته في قدرة الحزب على معالجتها.

 وقال: "يدرك الحزب أوجه القصور فيه، وهو ملتزم بالإصلاح المؤسسي للتغلب على هذه القضايا".

بعد تشكيل إدارة تيغراي المؤقتة، بعد توقيع اتفاق بريتوريا للسلام، تصاعدت المخاوف داخليا، لا سيما بين قادة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الرئيس ديبريتسيون غيبريمايكل وعضو اللجنة التنفيذية ورئيس إدارة تيغراي المؤقتة غيتاشيو رضا.

في سبتمبر من العام الماضي، سلط غيتاشيو، كيف أن محاولات إدارته لفصل الخطوط الحكومية والحزبية ينظر إليها على أنها نهج "مناهض للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي"، مما أدى إلى ظهور بعض المناطق والمقاطعات غير الراغبة في أن تحكم تحت الإدارة المؤقتة. 

وأعقب ذلك إقالة مسؤولين رفيعي المستوي فى الحزب، من أدوارهم القيادية في الإدارة المؤقتة، مما يشير إلى صراع داخلي أكثر خطورة.

 

في أعقاب حرب مدمرة، تتصارع القيادة في تيغراي حاليا مع أزمة إنسانية غير مسبوقة تفاقمت بسبب الجفاف المستمر الذي تسبب بالفعل في وفاة الآلاف من الجوع وعرض غالبية السكان لخطر كبير.

إن وضع أكثر من 1 مليون نازح داخليا ومسألة نزع سلاح المقاتلين السابقين في تيغراي وتسريحهم وإعادة دمجهم كجزء من التنفيذ الشامل المستمر لاتفاق بريتوريا للسلام، إلى جانب التوتر الذي أعقب ذلك بين السلطات الإقليمية والحكومة الفيدرالية، يضيف طبقة إلى تعقيد الديناميات الإقليمية.

ومع ذلك، ينظر الدكتور موز إلى الصدع بين النخب الحاكمة على أنه أحد أعراض "الانحلال السياسي"، معتبرا أنه صراع على السلطة يركز على المصالح الشخصية أو الجماعية بدلا من الخلافات حول القضايا الأيديولوجية أو السياسية ذات الصلة بالشعب.

يحمل هادوش كاسو وجهة نظر مختلفة. وهو يعتقد أن المشاكل تكمن في اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، وليس العضوية العامة للحزب، ووصف القضية الرئيسية بأنها "التركيز بشكل كبير على التهديدات الخارجية، مع إهمال القضايا الداخلية".

 ومع ذلك، فهو واثق من أن تقاليد الحزب القديمة في تخفيف حدة النزاعات ستأتي إلى الإنقاذ. وقد انخرط الحزب مؤخرا في مناقشات مطولة في محاولة لحل القضايا العالقة.

توفر الانتخابات الإقليمية المقبلة، التي ستجرى على أساس لجنة تنسيق الشؤون الإنسانية في بريتوريا، شريان حياة لجبهة تحرير شعب تيغراي، نظرا لقدرة الحزب على معالجة الانقسامات الداخلية في المقام الأول، وتوفير خارطة طريق واضحة لإدارة الأزمة الإنسانية في المنطقة، والتنقل في علاقات معقدة مع الحكومة الفيدرالية والحكومات الإقليمية المجاورة، وإعادة بناء ثقة الجمهور من بين عوامل أخرى.

يؤكد الدكتور موز أن التأثير السابق للحزب النابع من شعبيته التاريخية بين شعب تيغراي والتزام شعب تيغراي بالوحدة السياسية قد تآكل الآن، ومن وجهة نظره، فإن عودة جبهة تحرير شعب تيغراي إلى الصدارة أمر غير مرجح. 

ومع ذلك، يقدم إياسو تسفاي رأيا متناقضا، مؤكدا على قوة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي كحركة شعبية ومؤكدا عودتها الوشيكة إلى ساحة اللعب السياسية.

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الخليج 365 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الخليج 365 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا