الارشيف / عرب وعالم / الخليج 365

لبنان يتأثر بكتل هوائية حارة مع رياح خماسينية مغبرة تؤدي الى ارتفاع ملموس بالحرارة

  • 1/2
  • 2/2

1267ae44a8.jpg

توقعت دائرة التقديرات في مصلحة الأرصاد الجوية في لبنان في نشرة الطقس المسائية ان يتأثر لبنان والحوض الشرقي للمتوسّط بكتل هوائية حارة مع رياح خماسينية مغبرة مصدرها مصر تؤدي الى ارتفاع ملموس بدرجات الحرارة وتبلغ ذروتها يوم الخميس حيث تتخطى درجات الحرارة ال ٣٥ درجة على الساحل وفي الداخل، تنحسر تدريجياً يوم الجمعة .

ولفتت الى ان معدل درجات الحرارة لشهر نيسان في بيروت بين ١٥ و ٢٤، في طرابلس بين ١٣ و٢٣، وفي زحلة بين ٩ و ٢٢ درجة.

الطقس المتوقع في لبنان:

الثلاثاء: مشمس يتحول مساء الى غائم جزئياً بسحب مرتفعة مع ارتفاع ملموس بدرجات الحرارة والتي تتخطى معدلاتها الموسمية وانخفاض بنسبة الرطوبة .

الأربعاء: غائم جزئياً بسحب مرتفعة مع ارتفاع إضافي ملحوظ بدرجات الحرارة وانخفاض إضافي بنسبة رطوبة يتوقع ظهور طبقات خفيفة من الغبار اعتبارا من بعد الظهر.

الخميس: غائم جزئيا الى غائم بسحب مرتفعة مع استمرار الارتفاع بدرجات الحرارة وبقاء نسبة الرطوبة منخفضة، كما تنشط الرياح محليا وتصل سرعتها لحدود ال ٥٠كلم/ساعة مع غبار في الأجواء يؤدي الى سوء في الرؤية أحياناً.

الجمعة: غائم جزئيا مع انخفاض تدريجي بدرجات الحرارة وارتفاع بنسبة الرطوبة حيث يتشكل الضباب على المرتفعات.

كانت هذه تفاصيل خبر لبنان يتأثر بكتل هوائية حارة مع رياح خماسينية مغبرة تؤدي الى ارتفاع ملموس بالحرارة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكاملة ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على النشرة (لبنان) وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

هيثم هارون

هيثم هارون

بكالوريوس تربيه وماجستير في علوم السياحه من جامعة الأقصر ومتخصص في علوم السياحه والتحرير الاخباري التلفزيوني والصحفي.

انتبه: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الخليج 365 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الخليج 365 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا